صبيدو: طرب شبابي يعيدنا إلى التسعينات

sabido

جاد شحرور

المواهب الموسيقية كثيرة، لا جديد. التميّز هو التحدي الأبرز، أن تفرض موهبة شابة حضورها من دون تكليف… أن يدخل صوتها إلى قلب المستمع بسلاسة، أن يذكرك الاداء بحقبة زمنية جميلة تحاكي ذكريات أو مشهد معين… محمد صبيدو صوت واضح وقوي وقريب من مشاعرنا.

sabido
صبيدو

قدم المطرب الشاب نفسه في هذا المشروع من خلال ثلاثة تحديات. الأغنية تحت عنوان “غيب واتغرب”، بصوت صبيدو، وهذا التحدي الأول ليشير إلى موهبته ويقدم هويته الغنائية. أما التحدي الثاني، فهو التلحين، هنا يشير صبيدو إلى حضوره الموسيقي ليس على صعيد الصوت فقط، بل في كتابة الموسيقى أيضاً. جمل موسيقية تعيدنا إلى الماضي، إلى الحقبة التي تخرج منها سلطان الطرب، جورج وسوف إن صح التعبير. والتحدي الثالث، اعتماد صبيدو إلى تسجيل الأغنية من دون استخدام أي صوت مصطنع أو إلكتروني، على عكس الـ Trend الموسيقي في المنطقة.

أغلب أغاني الـ٢٠٠٠ في الشرق الأوسط كانت تعتمد على النغمة الإلكترونية، على الأقل كان يدخل لها الـBeat  المبرمج للتقرب من اتجاه موسيقي يسمى الـ.pop هذا التحدي الأكبر، أن يطرح نفسه خارج موسيقى الفلكلور والمواويل الاستعراضية… بطبيعة الحال هي ليست خطأ، إلا أن كثرتها وسهولة إنتاجها جعل المشهد الموسيقي ممل وغير متجدد.

ريان الهبر
ريان الهبر

الأغنية من كلمات، عماد عسل ومن توزيع المؤلف والموزع الموسيقي ريان الهبر، وفي اتصال هاتفي مع الأخير، يقول، “هذه المرة الأولى التي أعمل على توزيع أغنية شرقية بحت، اللحن شرقي بامتياز وهذا هو المطلوب، عملنا على الأغنية بصيغة تشابه حقبة منى مرعشلي وجورج وسوف ووردة على أن تحاكي فترة الثمانينات والتسعينات”. ويتابع الهبر قائلاً، “في أغلب أعمالي يكون هناك مزيج بين الآلات الشرقية والآلات الغربية. في هذه الأغنية الأمر مختلف كلياً. كل ما هو موجود شرقي، اللوازم وروحية العمل شرقية بحت وكتابة الكمنجات هي كتابة شرقية”.

بدوره يقول صبيدو في اتصال هاتفي، ” أحب الأغنية الطربية التي تحتوي على نغمة حلوة وكلام دسم من أيام المطربين الكبار الذين تربينا على أغانيهم الخالدة، أحببت هذا الاتجاه الموسيقي وتأثرت فيه. كان هناك إجماع من الموسيقيين على تأدية الأغنية بهذا اللون الطربي”.

وكما حال المواهب الجديدة، هو حال صبيدو، العمل من إنتاجه الخاص، وأراد أن يوظف قوة مواقع التواصل الاجتماعي في سبيل التواصل مع الناس والترويج للأغنية. ويقول صبيدو أنه صوّر الأغنية على طريقة الفيديو كليب وستنشر قريباً.

ربما يستطيع صبيدو شق طريقه الفني، وسط هذا الكم الهائل من المواهب من خلال تميزه بالأغنية الطربية. على أن يكون الحظ حليفه أيضاً. يمكنكم متابعة صبيدو على فيسبوك من خلال الرابط التالي:

المزيد

1 comment

Shares